طلب استشارة

يقدم مركز شيبا الطبي رعاية طبية مبتكرة وشخصية لكل مريض من جميع أنحاء العالم. نحن أكبر مستشفى في الشرق الأوسط تكرس جهودها لتوفير الطب المتطور للجميع. نرحب بجميع الحالات ، بما في ذلك أندرها وأصعبها. تتعاون فرقنا الطبية لتقديم أفضل النتائج الصحية الممكنة. من استفسارك الأولي من خلال رعاية المتابعة طويلة الأمد ، نحن هنا من أجلك. اختر الخدمة المناسبة لك
بحث
أخبار

الفارق بين الحياة والموت| الوقت عنصر حاسم في مواجهة الأمراض الخطيرة

مركز شيبا الطبي

في عالم الطب، يمثل الوقت أكثر من مجرد عقارب ساعة تدور، بل هو الفارق بين الحياة والموت في كثير من الأحيان. عندما يتعلق الأمر بالأمراض الخطيرة، فإن كل ثانية تحمل في طياتها أهمية قصوى.

أهمية الوقت في مواجهة الأمراض الخطيرة

تكمن أهمية الوقت في التعامل مع الأمراض الخطيرة في قدرته على التأثير المباشر على نتائج العلاج. ففي حالات مثل الأزمات القلبية، السكتات الدماغية، وأنواع معينة من السرطان، يمكن أن يؤدي التأخير في العلاج إلى تفاقم الحالة، وربما الوصول إلى نقطة اللاعودة. لذلك، يُعد الكشف المبكر واتخاذ قرارات سريعة ودقيقة في العلاج من العوامل الحاسمة لضمان أفضل النتائج الممكنة.

بالنسبة للسرطان، أصدرت منظمة الصحة العالمية توجيهات تركز على أهمية التشخيص المبكر لتحسين فرص بقاء المرضى على قيد الحياة. يُشخص سنويًا حوالي 8.8 مليون حالة وفاة بالسرطان، وغالبًا ما تُشخص في وقت متأخر جدًا حتى في البلدان التي تمتلك نظمًا صحية مثالية، مما يجعل العلاج أكثر صعوبة وتكلفة. ليس فقط التشخيص المبكر، بل أيضا العلاج المبكر فقد يشخص شخص ما بالسرطان، ولكن لا يبادر بالعلاج او ان انتظار دوره في العلاج يأخذ وقت طويل.

ويُشدد الدكتور إتيين كروغ من منظمة الصحة العالمية على أن التشخيص المتأخر وعدم توفر العلاج المناسب يؤديان إلى معاناة غير ضرورية والموت المبكر. وتشمل الخطوات الضرورية لتحسين التشخيص المبكر تحسين الوعي العام بأعراض السرطان وضمان حصول المرضى على علاج آمن وفعال دون تكبد مشقة شخصية أو مالية​​​​.

والسرطان مسؤول الآن عن وفاة واحدة من أصل ست وفيات في العالم، ويصاب به سنوياً أكثر من 14 مليون شخص، ومن المتوقع أن يرتفع عددهم هذا إلى أكثر من 21 مليون شخص بحلول عام 2030. ويمكن أن يساعد التقدم المحرز بشأن تعزيز التشخيص المبكر للسرطان وتزويد الجميع بعلاج أساسي منه.

هذا ويصنف السرطان جنبا إلى جنب مع داء السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الرئة المزمنة، على أنها من الأمراض التي كانت مسؤولة في عام 2015 عن وفاة 40 مليون شخص (70%) من أصل 56 مليون وفاة في العالم.

هذه المعلومات تعزز فهمنا لأهمية الوقت في مكافحة الأمراض الخطيرة، حيث إن التدخل المبكر يمكن أن يحسن نتائج العلاج بشكل ملحوظ ويقلل من التكاليف الطبية والعبء الاقتصادي المرتبط بالمرض.

مستشفى شيبا: ريادة في الاستجابة الطبية العاجلة

يعتبر مستشفى شيبا في إسرائيل من أبرز المراكز الطبية التي تتميز بسرعة استجابتها في الحالات الطارئة. يضم المستشفى فريقًا من الأطباء والمتخصصين من ذوي الخبرة العالية، بالإضافة إلى أحدث التقنيات الطبية، مما يجعله وجهة مثالية للمرضى من الإمارات العربية المتحدة والدول العربية المجاورة الباحثين عن علاج سريع وفعال. يُعرف المستشفى بتقديمه للرعاية الصحية الشاملة، من الكشف والتشخيص إلى العلاج والمتابعة، بكفاءة وسرعة تُعد نموذجًا يحتذى به في المنطقة.

ارتباط
زرع نخاع العظم
أخبار مايو 28.
بروفيسور ناجلر يشارك في الذكرى الـ50 لجمعية زرع نخاع العظم الأوروبية
في الشهر الماضي، تمت دعوة البروفيسور أرنون ناجلر، رئيس مركز أمراض الدم والأورام في مركز شيبا الطبي، للمشاركة في الاجتماع السنوي الخمسين لجمعية زرع نخاع…
أقرأ المزيد
الهيموفيليا
مركز شيبا الطبي ينقذ جنينًا من الهيموفيليا وفقر الدم
كانت الأم بالفعل مصابة بالهيموفيليا وتم علاجها في المعهد الوطني للهيموفيليا في مركز شيبا الطبي. تم تشخيص إصابة الجنين بالهيموفيليا أثناء فحص عينة الزغابات المشيمية…
أقرأ المزيد
جنوب أفريقيا
أخبار مايو 12.
طبيب من جنوب أفريقيا يخضع لعملية جراحية بالدماغ في شيبا
عندما تم تشخيص إصابة الدكتور ثيسي ريدي، وهو طبيب مشهور من جنوب أفريقيا، في وقت سابق من هذا العام بورم دماغي غازي، أخبره الأطباء المحليون…
أقرأ المزيد