نبذة عن

سرطان الغدد الليمفاوية الهودجكينية الطفولي

نبذة عن ليمفوما هودجكين الطفولي

يتم تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين بالشكل الأكثر شيوعًا ضمن فئتين عمريتين مختلفتين: الشباب من سن 15-19 والبالغين فوق سن 50. لحسن الحظ، هنالك العديد من التطورات في علاج ليمفوما هودجكين، ويعتبر هذا السرطان واحدًا من أكثر أنواع السرطان ذوي القابلية للعلاج. سيكون معظم الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بليمفوما هودجكين ناجين على المدى الطويل.


ينشأ سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين في الجهاز اللمفاوي، ويعتبر هذا الجهاز جزءًا من جهاز المناعة ويساعد على محاربة العدوى والمرض بشكل طبيعي. يبدأ هذا المرض عادةً في الخلايا الليمفاوية البائية (B) المسؤولة عن صنع الأجسام المضادة لحماية جسمك من الفيروسات والبكتيريا. مع ذلك، نظرًا لوجود الأنسجة الليمفاوية والخلايا اللمفاوية البائية في أجزاء عديدة من الجسم، فإنه بمقدور الليمفوما هودجكين أن تؤثر على مجموعة متنوعة من الأعضاء.

يتكون الجهاز المناعي من نخاع العظام، الطحال، الغدة الصعترية والعقد الليمفاوية (أو الغدد). المكان الأكثر شيوعًا لنشوء ليمفوما هودجكين هو العقد الليمفاوية في الرقبة. تقع العقد الليمفاوية الأخرى التي من المرجح أن تصيبها ليمفوما هودجكين في الجزء العلوي من الجسم – في الإبط، الفخذ، فوق عظمة الترقوة وداخل الصدر. تنتشر هودجكين عادةً من عقدة ليمفاوية إلى أخرى. في وقت متأخر من المرض يمكن أن يغزو مجرى الدم وينتشر إلى أعضاء أخرى على الرغم من ندرة هذا الأمر.

العديد من الأشخاص الذين يصابون بليمفوما هودجكين لديهم القليل من عوامل الخطر أو لا توجد لديهم عوامل خطر على الإطلاق. مع ذلك، فقد تم تحديد بعض عوامل الخطر:

  • فيروس ابشتاين بار (EBV)

يسبب فيروس ابشتاين بار داء كثرة الوحيدات (مونو)، والأشخاص الذين أصيبوا بمرض المونو يكونون أكثر عرضة للإصابة بـليمفوما هودجكين. مع ذلك، لا يزال هذا الخطر ضئيلًا – حوالي 1 من كل 1000 مصاب بالفيروس. 

  • العمر

بالأمكان تشخيص ليمفوما هودجكين في أي عمر، إلا أنه أكثر شيوعًا في بداية مرحلة البلوغ وفي جيل متأخر أكثر (فوق سن 55).

  • جنس المريض

على الرغم من أن الاختلاف طفيف، إلا أن ليمفوما هودجكين تصيب الذكور أكثر من الإناث.

  • تاريخ العائلة

إن أشقاء الشباب المصابين بداء ليمفوما هودجكين أكثر عرضة للإصابة بالمرض. يكون التوأم المتطابق لشخص مصاب بهودجكين الأكثر عرضة للخطر.

  • ضعف جهاز المناعة

إذا كنت تعاني من ضعف في الجهاز المناعي (على سبيل المثال، بسبب عدوى فيروس نقص المناعة البشرية الأيدز أو تناول الأدوية لقمع جهاز المناعة بعد زراعة الأعضاء)، فإن خطر إصابتك بليمفوما هودجكين أعلى من المعدل الطبيعي. الأشخاص المصابون بأمراض المناعة الذاتية معرضون أيضًا لخطر مرتفع قليلاً عن المعافين منها.

يمكن لطفلك أن يعاني من ليمفوما هودجكين ويشعر بصحة جيدة ولا يعاني من أي أعراض، لكن هناك بعض الأعراض الشائعة التي قد يعاني منها:

  • نتوء (كتل) تحت الجلد – هذا هو أكثر الأعراض شيوعًا، وعادة ما يوجد تحت الذراع، في الرقبة أو في الفخذ. الكتلة عبارة عن عقدة ليمفاوية متضخمة ولا تسبب الألم بشكل عام. (بالرغم أن ليمفوما هودجكين ليست المسبب الأكثر شيوعًا لتورم العقدة الليمفاوية، في معظم الأحيان يكون التضخم علامة على وجود عدوى أو التهاب. سيقوم الطبيب بإجراء الفحوصات لتشخيص سبب التورم).
  • أعراض (ب) – يعاني بعض الأشخاص المصابين بداء ليمفوما هودجكين من الحمى دون الإصابة بعدوى (يمكن أن تظهر وتختفي على مدار أسابيع)، فقدان الوزن غير المبرر، ألتعرق الليلي الغزير. هذه المجموعة من الأعراض مهمة لتحديد مرحلة ليمفوما هودجكين.
  • حكة في الجلد
  • التعب والشعور بالتعب طوال الوقت
  • فقدان الشهية
  • صعوبة في التنفس، السعال وألم في الصدر. يمكن أن تحدث هذه الأعراض بسبب تضخم الغدد الليمفاوية التي تضغط على القصبة الهوائية.

هنالك نوعان من سرطان العقد الليمفاوية هودجكين، مع وتيرة مختلفة للنمو والانتشار وعادة لا يتم علاجهما بنفس الطريقة:

  1. سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين الكلاسيكي هو النوع الأكثر شيوعًا من بين الإثنين، حيث يشكل 9 حالات على الأقل من كل 10 حالات ليمفوما هودجكين. في هذا المرض، تسمى الخلايا السرطانية خلايا ريد-ستيرنبرغ، هي تشكل عادة نوعًا غير سليم من الخلايا الليمفاوية البائية. تحتوي العقد الليمفاوية المتضخمة عمومًا في ليمفوما هودجكين الكلاسيكية على عدد صغير من خلايا ريد-ستيرنبرغ والعديد من الخلايا المناعية الطبيعية والسليمة التي تتجمهر هناك وتسبب الالتهاب.
  2. ليمفوما هودجكين مع الخلايا الليمفاوية السائدة (LP ليمفوما هودجكين) هو نوع نادر من المرض، يصيب فقط حوالي 5٪ من المرضى. يميل هذا النوع من ليمفوما هودجكين إلى النمو بشكل أبطأ وعادة ما يتطلب علاجًا أقل عدوانية. قد يعاني الأطفال المصابون بليمفوما هودجكين مع سيادة الخلايا الليمفاوية من عقدة ليمفاوية واحدة متورمة أو مجموعة من العقد المنتفخة في منطقة واحدة فقط من الجسم. عادة ما يتم تشخيص (LP) ليمفوما هودجكين في مرحلة مبكرة من المرض ونادرًا ما تكون مهددة للحياة، على الرغم من ارتباطها بالتطور إلى شكل أكثر عدوانية من سرطان الغدد الليمفاوية (الليمفوما اللا-هودجكينية).

ما هي ليمفوما هودجكين؟

ينشأ سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين في الجهاز اللمفاوي، ويعتبر هذا الجهاز جزءًا من جهاز المناعة ويساعد على محاربة العدوى والمرض بشكل طبيعي. يبدأ هذا المرض عادةً في الخلايا الليمفاوية البائية (B) المسؤولة عن صنع الأجسام المضادة لحماية جسمك من الفيروسات والبكتيريا. مع ذلك، نظرًا لوجود الأنسجة الليمفاوية والخلايا اللمفاوية البائية في أجزاء عديدة من الجسم، فإنه بمقدور الليمفوما هودجكين أن تؤثر على مجموعة متنوعة من الأعضاء.
يتكون الجهاز المناعي من نخاع العظام، الطحال، الغدة الصعترية والعقد الليمفاوية (أو الغدد). المكان الأكثر شيوعًا لنشوء ليمفوما هودجكين هو العقد الليمفاوية في الرقبة. تقع العقد الليمفاوية الأخرى التي من المرجح أن تصيبها ليمفوما هودجكين في الجزء العلوي من الجسم – في الإبط، الفخذ، فوق عظمة الترقوة وداخل الصدر. تنتشر هودجكين عادةً من عقدة ليمفاوية إلى أخرى. في وقت متأخر من المرض يمكن أن يغزو مجرى الدم وينتشر إلى أعضاء أخرى على الرغم من ندرة هذا الأمر.

 

ما هي عوامل الخطر لليمفوما هودجكين؟

العديد من الأشخاص الذين يصابون بليمفوما هودجكين لديهم القليل من عوامل الخطر أو لا توجد لديهم عوامل خطر على الإطلاق. مع ذلك، فقد تم تحديد بعض عوامل الخطر:

  • فيروس ابشتاين بار (EBV)

يسبب فيروس ابشتاين بار داء كثرة الوحيدات (مونو)، والأشخاص الذين أصيبوا بمرض المونو يكونون أكثر عرضة للإصابة بـليمفوما هودجكين. مع ذلك، لا يزال هذا الخطر ضئيلًا – حوالي 1 من كل 1000 مصاب بالفيروس. 

  • العمر

بالأمكان تشخيص ليمفوما هودجكين في أي عمر، إلا أنه أكثر شيوعًا في بداية مرحلة البلوغ وفي جيل متأخر أكثر (فوق سن 55).

  • جنس المريض

على الرغم من أن الاختلاف طفيف، إلا أن ليمفوما هودجكين تصيب الذكور أكثر من الإناث.

  • تاريخ العائلة

إن أشقاء الشباب المصابين بداء ليمفوما هودجكين أكثر عرضة للإصابة بالمرض. يكون التوأم المتطابق لشخص مصاب بهودجكين الأكثر عرضة للخطر.

  • ضعف جهاز المناعة

إذا كنت تعاني من ضعف في الجهاز المناعي (على سبيل المثال، بسبب عدوى فيروس نقص المناعة البشرية الأيدز أو تناول الأدوية لقمع جهاز المناعة بعد زراعة الأعضاء)، فإن خطر إصابتك بليمفوما هودجكين أعلى من المعدل الطبيعي. الأشخاص المصابون بأمراض المناعة الذاتية معرضون أيضًا لخطر مرتفع قليلاً عن المعافين منها.

ما هي أعراض ليمفوما هودجكين لدى الأطفال؟

يمكن لطفلك أن يعاني من ليمفوما هودجكين ويشعر بصحة جيدة ولا يعاني من أي أعراض، لكن هناك بعض الأعراض الشائعة التي قد يعاني منها:

  • نتوء (كتل) تحت الجلد – هذا هو أكثر الأعراض شيوعًا، وعادة ما يوجد تحت الذراع، في الرقبة أو في الفخذ. الكتلة عبارة عن عقدة ليمفاوية متضخمة ولا تسبب الألم بشكل عام. (بالرغم أن ليمفوما هودجكين ليست المسبب الأكثر شيوعًا لتورم العقدة الليمفاوية، في معظم الأحيان يكون التضخم علامة على وجود عدوى أو التهاب. سيقوم الطبيب بإجراء الفحوصات لتشخيص سبب التورم).
  • أعراض (ب) – يعاني بعض الأشخاص المصابين بداء ليمفوما هودجكين من الحمى دون الإصابة بعدوى (يمكن أن تظهر وتختفي على مدار أسابيع)، فقدان الوزن غير المبرر، ألتعرق الليلي الغزير. هذه المجموعة من الأعراض مهمة لتحديد مرحلة ليمفوما هودجكين.
  • حكة في الجلد
  • التعب والشعور بالتعب طوال الوقت
  • فقدان الشهية
  • صعوبة في التنفس، السعال وألم في الصدر. يمكن أن تحدث هذه الأعراض بسبب تضخم الغدد الليمفاوية التي تضغط على القصبة الهوائية.

كم نوع سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين يوجد هناك؟

هنالك نوعان من سرطان العقد الليمفاوية هودجكين، مع وتيرة مختلفة للنمو والانتشار وعادة لا يتم علاجهما بنفس الطريقة:

  1. سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين الكلاسيكي هو النوع الأكثر شيوعًا من بين الإثنين، حيث يشكل 9 حالات على الأقل من كل 10 حالات ليمفوما هودجكين. في هذا المرض، تسمى الخلايا السرطانية خلايا ريد-ستيرنبرغ، هي تشكل عادة نوعًا غير سليم من الخلايا الليمفاوية البائية. تحتوي العقد الليمفاوية المتضخمة عمومًا في ليمفوما هودجكين الكلاسيكية على عدد صغير من خلايا ريد-ستيرنبرغ والعديد من الخلايا المناعية الطبيعية والسليمة التي تتجمهر هناك وتسبب الالتهاب.
  2. ليمفوما هودجكين مع الخلايا الليمفاوية السائدة (LP ليمفوما هودجكين) هو نوع نادر من المرض، يصيب فقط حوالي 5٪ من المرضى. يميل هذا النوع من ليمفوما هودجكين إلى النمو بشكل أبطأ وعادة ما يتطلب علاجًا أقل عدوانية. قد يعاني الأطفال المصابون بليمفوما هودجكين مع سيادة الخلايا الليمفاوية من عقدة ليمفاوية واحدة متورمة أو مجموعة من العقد المنتفخة في منطقة واحدة فقط من الجسم. عادة ما يتم تشخيص (LP) ليمفوما هودجكين في مرحلة مبكرة من المرض ونادرًا ما تكون مهددة للحياة، على الرغم من ارتباطها بالتطور إلى شكل أكثر عدوانية من سرطان الغدد الليمفاوية (الليمفوما اللا-هودجكينية).

تواصل مع منسق من شيبا

هل أنت جاهز للتواصل معنا للحصول على استشارة حول حالتك وخدماتنا الطبية؟ موظفو خدمات المرضى العالميين لدينا على استعداد للمساعدة.

يرجى تحديد الزر المناسب للبدء.

new-logo-2021-global-patient-services

أطلب إستشارة