طلب استشارة

يقدم مركز شيبا الطبي رعاية طبية مبتكرة وشخصية لكل مريض من جميع أنحاء العالم. نحن أكبر مستشفى في الشرق الأوسط تكرس جهودها لتوفير الطب المتطور للجميع. نرحب بجميع الحالات ، بما في ذلك أندرها وأصعبها. تتعاون فرقنا الطبية لتقديم أفضل النتائج الصحية الممكنة. من استفسارك الأولي من خلال رعاية المتابعة طويلة الأمد ، نحن هنا من أجلك. اختر الخدمة المناسبة لك
بحث

علاج سرطان الجلد والميلانوما في مركز شيبا الطبي

علاج سرطان الجلد والميلانوما في مركز شيبا الطبي

من خلال تقديم الطب المتطور بلمسة شخصية، قامت شيبا بتصميم خطة علاجية شاملة لكل مريض من خلال الاستفادة من خبرة فريق متعدد التخصصات من أطباء الجلد وأطباء الأورام والجراحين والباحثين. وبهذه الطريقة، نضمن لمرضانا أفضل نتائج العلاج الممكنة.

ويتميز معهد إيلا ليملباوم لعلم الأورام المناعية بتفانيه في تقديم علاجات الميلانوما على مستوى عالميوإجراء البحث المستمر في هذا المرض المنتشر. ويسعى طاقمنا المتميز الذي يضم الأطباء والباحثين والممرضات ذوي الخبرة، إلى توفير رعاية متكاملة للمرضى وعائلاتهم. ولتحقيق هذه الغاية، يعمل معهد إيلا مع بعض مراكز علاج سرطان الجلد الرائدة حول العالم، بما في ذلك المعاهد الوطنية للصحة (NIH) بالولايات المتحدة.

نحن فخورون بتقديم الأحدث على الإطلاق في علاج سرطان الجلد، بما في ذلك تقنيات العلاج المناعي المتقدمة، ونقدم للمرضى فرصة المشاركة في الدراسات السريرية المستمرة.

علاج الميلانوما

نظرة عامة

سرطان الجلد

أكثر أنواع السرطان انتشارًا في جميع أنحاء العالم، ينجم عن تلف الحمض النووي غير المُصلح في خلايا الجلد، مما يؤدي إلى حدوث طفرات (عيوب جينية). تؤدي هذه الطفرات إلى تكاثر خلايا الجلد غير الطبيعية بسرعة، وتشكيل أورام خبيثة يمكن أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. يحدث تلف خلايا الجلد إلى حد كبير بسبب التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية، ويرتبط 90% من سرطانات الجلد غير الميلانينية بالتعرض للأشعة فوق البنفسجية.

الشكل الأكثر شيوعًا لسرطان الجلد هو سرطان الخلايا القاعدية، يليه سرطان الخلايا الحرشفية والورم الميلانيني.

الميلانوما

يمثل الورم الميلانيني أقل من 1% من سرطانات الجلد، ومع ذلك فهو أحد أكثر السرطانات عدوانية، وهو مسؤول عن أغلب الوفيات الناجمة عن سرطان الجلد (حوالي 80%). يتطور في الخلايا الصباغية، وهي الخلايا المسؤولة عن إنتاج الصبغة في الجلد، ويمكن أن يتشكل في أي منطقة من الجلد. يتم تشخيص إصابة حوالي 1800 شخص بسرطان الجلد في إسرائيل كل عام.
عندما يتم اكتشافه مبكرًا، وبينما لا يزال موضعيًا، يمكن دائمًا علاج الورم الميلانيني بنجاح.

علاج الميلانوما في شيبا

الأنواع

| 1- سرطان الجلد سطحي الانتشار

يمثل هذا النوع حوالي 70% من الأورام الميلانينية، وعادةً ما يتطور من شامة موجودة.

| 2- الورم الميلانيني النمش الخبيث

عادة ما يظهر هذا النوع من الميلانوما عند كبار السن. ويبدأ بشكل شائع على الوجه والأذنين والذراعين والمناطق الأخرى المعرضة للشمس.

| 3- سرطان الجلد عقيدي

حوالي 15% من الأورام الميلانينية تقع ضمن هذه الفئة. وغالبًا ما يظهر سريعًا على شكل نتوء على الجلد، ويكون لونه أسود في معظم الحالات، ولكنه قد يكون أيضًا ورديًا أو أحمر.

| 4- سرطان الجلد العدسي النهائي

يتطور هذا النوع من الميلانوما على راحتي اليدين، أو أخمص القدمين، أو تحت سرير الظفر. قد يكون الأشخاص ذوو البشرة الداكنة أكثر عرضة للإصابة به. لا يرتبط الورم الميلانيني النمش الطرفي بالتعرض لأشعة الشمس.

المراحل

| المرحلة 0

في المرحلة 0 من سرطان الجلد، لا يزال الورم الخبيث محصورا في الطبقة العليا من الجلد. الورم الميلانيني موجود في مكانه، ولا يوجد دليل على أن السرطان قد انتشر إلى العقد الليمفاوية أو الأعضاء البعيدة (الورم الخبيث).

| المرحلة 1

في المرحلة الأولى من سرطان الجلد، توجد خلايا سرطانية في كل من البشرة والأدمة، ولا يوجد دليل على أن السرطان انتشر إلى العقد الليمفاوية أو المواقع البعيدة (النقائل).

| المرحلة 2

يتم تحديد المرحلة الثانية من سرطان الجلد من خلال سُمك الورم والتقرح. توجد خلايا سرطانية في كل من البشرة والأدمة، ولكن لا يوجد دليل على أن السرطان انتشر إلى العقد الليمفاوية أو الأعضاء البعيدة (النقائل).

| المرحلة 3

يتم تحديد المرحلة الثالثة من سرطان الجلد بمستوى تورط العقدة الليمفاوية وتقرحها. في المرحلة الثالثة من سرطان الجلد، يكون السرطان انتشر إلى واحدة أو أكثر من العقد الليمفاوية الإقليمية أو تطورت رواسب سرطان الجلد في الجلد أو الأدمة على طول الأوعية الليمفاوية قبل الوصول إلى العقدة الليمفاوية. وهذا ما يسمى ورم خبيث أثناء العبور أو الأقمار الصناعية. ومع ذلك، يجب ألا يكون هناك أي دليل على أن السرطان انتشر إلى أعضاء بعيدة (ورم خبيث).

| المرحلة 4

في المرحلة الرابعة من سرطان الجلد، ينتشر السرطان خارج موقع الورم الأصلي والغدد الليمفاوية الإقليمية إلى مناطق أبعد من الجسم. المواقع الأكثر شيوعًا للانتشار هي الجلد البعيد والغدد الليمفاوية، تليها الرئتين والكبد والدماغ والعظام و/أو الأمعاء.

عوامل الخطر

لا يزال السبب الدقيق للورم الميلانيني غير واضح، لكن التعرض الطويل للأشعة فوق البنفسجية يعرضك لخطر أكبر.

تشمل عوامل خطر الميلانوما ما يلي:

  • التعرض لفترات طويلة للأشعة فوق البنفسجية من الشمس أو من مصادر أخرى: أي شخص يقضي وقتًا طويلاً في الشمس يكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد، خاصة إذا لم يكن الجلد محميًا بواقي الشمس أو الملابس، حيث أن التسمير، بما في ذلك التعرض لمصابيح وأسرة التسمير، يعرضك أيضًا للخطر؛ السُمرة هي استجابة إصابة بشرتك للأشعة فوق البنفسجية المفرطة.
  • سن متقدم: يمكن أن يحدث الورم الميلانيني في أي عمر، ولكنه أكثر انتشارًا في العقدين السادس والسابع من العمر.
  • التاريخ العائلي للإصابة بسرطان الجلد: إذا كان أحد والديك أو أحد أشقائك قد أصيب بسرطان الجلد، فقد تكون في خطر متزايد للإصابة به أيضًا.
  • الجلد الشاحب: أي شخص، بغض النظر عن لون بشرته، يمكن أن يُصاب بسرطان الجلد. ومع ذلك، فإن وجود كمية أقل من الصبغة (الميلانين) في الجلد يوفر حماية أقل من الأشعة فوق البنفسجية الضارة.
  • إذا كان لديك شعر أشقر أو أحمر، وعينان فاتحتان، وتعاني من النمش أو حروق الشمس بسهولة، فأنت أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد من الشخص ذو البشرة الداكنة.
  • تعدد الشامات: الأشخاص ذوي الشامات الكثيرة، أو الشامات غير الطبيعية التي تسمى وحمة خلل التنسج، أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد. هذه الشامات غير الطبيعية -التي تبدو غير منتظمة وتكون بشكل عام أكبر من الشامات الطبيعية- أكثر عرضة من غيرها لأن تصبح سرطانية. إذا كان لديك تاريخ من الشامات غير الطبيعية، فتأكد من مراقبتها بانتظام لمعرفة التغييرات.
  • تاريخ من حروق الشمس الشديدة: التعرض لحروق الشمس الحارقة واحدة أو أكثر عندما كنت طفلاً أو مراهقًا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد كشخص بالغ. حروق الشمس في مرحلة البلوغ هي أيضا عامل خطر.
  • الموقع الجغرافي: يتعرض الأشخاص الذين يعيشون في مناخات دافئة ومشمسة لأشعة الشمس أكثر مقارنة بأولئك الذين يعيشون في مناخات باردة. إن العيش على ارتفاعات أعلى، حيث يكون ضوء الشمس أقوى، يعرضك أيضًا لمزيد من الأشعة فوق البنفسجية.

الوقاية

معظم سرطانات الجلد يمكن الوقاية منها. لحماية نفسك اتبع النصائح التالية:

  • يساعد تجنب الشمس في أقوى حالاتها على منع حروق الشمس وسُمرة الشمس التي تسبب تلف الجلد وتزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد. كما أن التعرض المتراكم لأشعة الشمس مع مرور الوقت يمكن أن يسبب سرطان الجلد.
  • ضع واقي الشمس على مدار السنة، حيث لا يقوم واقي الشمس بتصفية جميع الأشعة فوق البنفسجية الضارة، ولكنه يمكن أن يلعب دورًا حاسمًا في نظام حماية الجلد الشامل.
  • ارتداء الملابس الواقية. بما أن الواقي من الشمس لا يوفر حماية كاملة من الأشعة فوق البنفسجية، فمن المستحسن تغطية بشرتك بملابس داكنة ومنسوجة بإحكام تحمي ذراعيك وساقيك، وقبعة واسعة الحواف، والتي توفر حماية أكثر من قبعة البيسبول أو القناع.
  • لا تنسى النظارات الشمسية. ابحث عن تلك التي تمنع كلا النوعين من الأشعة فوق البنفسجيةUVA و UVB.
  • تجنب أسرة التسمير. الأضواء المستخدمة في أسرة التسمير تنبعث منها الأشعة فوق البنفسجية ويمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.
  • افحص بشرتك كثيرًا بحثًا عن نمو جديد أو تغيرات في الشامات والنمش والنتوءات والوحمات، وأبلغ طبيبك بأي تغييرا..

الأعراض

تشمل بعض علامات وأعراض سرطان الجلد ما يلي:

  • تغير في مظهر الجلد، مثل التغيرات في شكل الشامة أو لونها، والشامات الجديدة، والعيوب الأخرى
  • مناطق الجلد المتقشرة أو النازفة
  • القروح الجلدية التي لا تشفى
  • وجع الجلد
  • الشامات الإرشادية للورم الميلانيني

Stages

عند تحديد الشامات ذات الخصائص غير العادية، استخدم المبادئ الخمس التالي:

| 1

الشكل غير المتماثل. ابحث عن الشامات ذات الأشكال غير المنتظمة، مثل النصفين اللذين يختلف مظهرهما تمامًا.

| 2

الحدود غير النظامية: ابحث عن الشامات ذات الحدود غير المنتظمة أو المحززة أو الصدفية، وهي من سمات الأورام الميلانينية.

| 3

التغيرات في اللون: ابحث عن النموات التي تحتوي على العديد من الألوان أو التوزيع غير المتساوي للألوان.

| 4

القُطر: ابحث عن نمو جديد في الشامة التي يزيد حجمها عن 1/4 بوصة (حوالي 6 ملم).

| 5

التطور: ابحث عن التغيرات بمرور الوقت، مثل الشامة التي تنمو في الحجم أو يتغير لونها أو شكلها. قد تتطور الشامات أيضًا لتظهر علامات وأعراض جديدة، مثل الحكة الجديدة أو النزيف.

التشخيص

يتم تشخيص سرطان الجلد باستخدام الاختبارات والإجراءات التالية:

  • اختبار بدني: سيطرح طبيبك أسئلة حول تاريخك الطبي ويفحص بشرتك للبحث عن علامات قد تشير إلى سرطان الجلد.
  • إزالة عينة من الأنسجة للاختبار (خزعة) لتحديد ما إذا كانت الآفة الجلدية المشبوهة هي سرطان الجلد. سيتم بعد ذلك إرسال العينة إلى المختبر لفحصها.

العلاج

الجراحة

العلاج الرئيسي للورم الميلانيني هو الاستئصال الجراحي للورم الميلانيني الأولي الموجود على الجلد. تختلف الإجراءات الجراحية اعتمادًا على سُمك الورم الميلانيني.
عادةً ما يقوم الأطباء بإزالة الورم والأنسجة الموجودة تحت الجلد وبعض الأنسجة السليمة المحيطة، والتي تسمى الهامش، لضمان عدم بقاء أي خلايا سرطانية.

العلاج الموجه

تشمل العلاجات المستهدفة للورم الميلانيني ما يلي:

  • مثبطات براف BRAF: تؤدي الطفرات في جين BRAF إلى دفع خلايا الميلانوما لإنتاج بروتينات تساعد على نمو خلايا السرطان. حوالي نصف سرطانات الجلد الميلانوما تحمل طفرة BRAF.
  • مثبطات ميك MEK: يعمل بروتين MEK بالتعاون مع جين BRAF، ويمكن للأدوية التي تستهدف بروتين ميكأن تعالج الميلانوما التي تحمل طفراتBRAF.

العلاج المناعي

مثبطات نقاط التفتيش المناعية

أحدثت مثبطات نقاط التفتيش المناعية، وتحديدًا الأجسام المضادة لـ CTLA4 والأجسام المضادة لـ PD-1، ثورة في إدارة العديد من أنواع السرطان، وخاصة سرطان الجلد المتقدم، حيث يمكن تراجع الورم والسيطرة الدائمة على السرطان على المدى الطويل في ما يقرب من 50% من المرضى، مقارنة مع أقل من 10% تاريخيا.

العلاج بالخلايا بالتبني

يشمل العلاج بنقل الخلايا بالتبني، أو ACT، عدة أنواع مختلفة من العلاج المناعي. تتضمن كل هذه الأساليب زراعة أعداد كبيرة من الخلايا المناعية في المختبر وإدخالها إلى الجسم لمحاربة السرطان. في بعض الأحيان، يتم استخدام الخلايا المناعية التي تتعرف بشكل طبيعي على سرطان الجلد، بينما في حالات أخرى، يتم تعديل الخلايا لجعلها تتعرف على خلايا سرطان الجلد وتقتلها.

أحد العلاجات الواعدة بشكل خاص هو علاج الخلايا الليمفاوية المتسللة للورم (TIL) وهو إجراء للمرضى الذين يعانون من سرطان الجلد النقيلي الخبيث مع نتائج مشجعة للغاية، ويشمل إزالة الخلايا التائية الموجودة في الورم نفسه، ثم مضاعفتها وإعادة إدخالها إلى جسم المريض.
ويُعد مركز شيبا الطبي عالميًا رائدًا ومُعترف به في استخدام هذا العلاج الذي يتم تقديمه في عدد محدود من مؤسسات الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم.

الأبحاث السريرية

يتم إجراء بحث مستمر في معهد إيلا، مع أكثر من 10 دراسات جارية حاليًا. يتلقى المرضى المؤهلون العلاج وفقًا للمعايير الأخلاقية والسلامة الأكثر صرامة.

يعد مركز شيبا الطبي رائدًا في العلاج المناعي للخلايا الليمفاوية المتسللة للورم (TIL)، وهو علاج واعد للمرضى الذين يعانون من سرطان الجلد النقيلي الخبيث، أو سرطان الجلد الذي انتشر خارج الطبقات الخارجية من الجلد. غالبًا ما يعاني هؤلاء المرضى من ضعف في أجهزة المناعة ويتلقون عمليات نقل للخلايا المناعية، مع ظهور نتائج مشجعة للغاية في الأبحاث السريرية، وقام مركز شيبا الطبي بتحسين بروتوكول TIL ويأمل في الاستفادة منه في أنواع أخرى من السرطان في المستقبل.

الأبحاث السريرية المستمرة:

المرحلة IIB/ IIC -المساعد

  • اعتبارات خاصة: العلاج لمدة سنة واحدة كل 4 أسابيع. يجب إجراء اختبار BRAF في مختبر الدراسة المركزي.
  • معايير القبول/الاستبعاد: مرور 14 أسبوعاً منذ أخذ الخزعة الأولية للميلانوما. نتيجة سلبية لاختبار SLNB ومرور 12 أسبوعاً منذ SLNB مع BRAF

المرحلة الثالثة من المرض القابل للجراحة – العلاج النيوأدجوفانت

  • اعتبارات خاصة: فترة الفحص 3-4 أسابيع. العلاج لمدة 6 أسابيع. تأخير إجمالي في الجراحة لمدة 10 أسابيع.
  • معايير القبول/الاستبعاد: المرحلة IIIB-D الواضحة مجهرياً. بدون انتقال جزئي.

لم يتم تلقي العلاج المناعي سابقاً (مسموح بالفشل في علاج BRAF)

  • اعتبارات خاصة: عدم استخدام الستيرويدات لمدة 10 أيام على الأقل (مسموح بجرعة بريدنيزون 10 ملغ).
  • معايير القبول/الاستبعاد: وجود أورام دماغية قابلة للقياس. بدون أعراض. أقصى عدد للآفات 5. قطر أقصاه 10-30 ملم. إمكانية العلاج بـ SRS السابق لأقصى 3 آفات. إمكانية الجراحة السابقة لأقصى 2 آفة. مسموح بالأورام المخاطية. يسمح بالغشاء المخاطي. لا يوجد مخاطية ولا عنبية. لا يوجد نشاط للأورام الدماغية (ثابتة لمدة 4 أسابيع).

PD-1 مقاومة

  • اعتبارات خاصة: عدم تناول الستيرويدات لمدة 10 أيام على الأقل (يُسمح باستخدام بريدنيزون 10 ملغ).
  • معايير القبول/الاستبعاد: أورام دماغية قابلة للقياس. بدون أعراض ظاهرة. الحد الأقصى 5 آفات. 10-30 ملم أقصى قُطر. ممكن قبل. SRS بحد أقصى 3 آفات. إمكانية العلاج بـ SRS السابق لأقصى 3 آفات. إمكانية الجراحة السابقة لأقصى 2 آفة. مسموح بالأورام المخاطية.

أطباؤنا

جاي بن بتسلئيل
د. جاي بن بتسلئيل
مدير الخدمة في عيادة سرطان الجلد والميلانوما في شيبا، وينيب عن البروفيسور يعقوب شاشتر
يرأس أيضًا برنامج الخلايا الليمفاوية المتسللة للورم (TIL) في المركز الطبي. بعد حصوله على درجة الدكتوراه في الطب من جامعة ديبريسين في هنغاريا، أكمل الدكتور بن بتسلئيل إقامته في علاج الأورام في مركز شيبا الطبي، ومنذ ذلك الحين كرّس حياته المهنية لأبحاث سرطان الجلد وعلاجه.
اقرأ المزيد
دكتور روني شابيرا
رئيس معهد ايلا
هو أحد أطباء الأورام الطبيين الرائدين في إسرائيل وهو القائم بأعمال مدير معهد إيلا. حصلت الدكتورة شابيرا على شهادة الطب من كلية ساكلر للطب في جامعة تل أبيب وأكملت إقامتها في مركز مئير الطبي.
اقرأ المزيد
الدكتور يوشاي وولف
باحث رئيسي
يعمل كباحث رئيسي في معهد Ella Lemelbaum لعلم الأورام المناعي. مجالات خبرته هي علم مناعة السرطان والتمثيل الغذائي.

أطلب إستشارة من منسق طبي

يقدم مركز شيبا الطبي رعاية طبية مبتكرة ومخصصة للمرضى من جميع انحاء العالم. نحن نعد أكبر مشفى والأكثر شمولًا في الشرق الأوسط ومعد لتقديم علاج طبي متطور ومتعاطف للجميع.
نحن نستقبل جميع الحالات الطبية بما فيها الحالات النادرة والحالات المستعصية والتي تشكل تحديًا كبيرًا. تتعاون الطواقم الطبية لدينا معًا لتزويد أفضل النتائج العلاجية الممكنة. منذ استفسارك الأول وخلال المتابعة الطبية بعيدة المدى. نحن هنا من أجلك.

أطلب استشارة وسوف يقوم أحد افراد طاقم الإدارة لمركز شيبا الطبي بالرد عليك بعد وقت قصير: