نبذة عن

الساركوما العظمية

نبذة عن الساركوما العظمية

على الرغم من أن السرطان العظمي (المعروف أيضًا باسم الساركوما العظمية) ليست سرطانًا شائعًا، إلا أنها تُعتبر أكثر أنواع سرطان العظام شيوعًا بين الأطفال والمراهقين والشباب. يتم تشخيص ما يقرب من 800 إلى 900 حالة جديدة من الساركوما العظمية سنويًا في الولايات المتحدة، نصفها لدى الأطفال والمراهقين. بشكل عام، تحدث الساركوما العظمية بصورة متكررة عند المراهقين، عندما ينمو العظم بمعدل سريع، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي عمر.


الساركوما العظمية، التي هو أحد أنواع سرطان العظام، تنشأ عادةً في تجويف نخاع العظام الطويلة، مثلاً بالقرب من أطراف الساقين والذراعين (حيث ينمو العظم بسرعة). تتطور معظم الأورام في العظام المحيطة بالركبة أو في عظم الذراع العلوي بالقرب من الكتف. ومع ذلك، يمكن أن يحدث هذا السرطان أيضًا في العمود الفقري والحوض، أو نادرًا ما يحدث في الفك أو في أماكن أخرى. يمكن أن تنتشر الساركوما العظمية إلى أجزاء أخرى من الجسم، عمومًا إلى الرئتين أو العظام الأخرى.
تشبه خلايا سرطان الساركوما العظمية خلايا العظام الصغيرة التي تنتج عادةً أنسجة عظمية جديدة وصحية، ومع ذلك فإن الأنسجة العظمية في ورم الساركوما العظمية أضعف من تلك الموجودة في العظام الطبيعية.

في الغالبية العظمى من حالات الساركوما العظمية، لا يوجد هناك سبب واضح وراءها. بشكل عام، لم يتم تحديد عوامل الخطر المرتبطة بنمط الحياة، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تؤثر على خطر الإصابة بساركوما العظام، مثل:

  • العمر – يكون الخطر أعلى في الأعمار التي تتراوح بين 10 و30 عامًا، خاصةً أثناء فترات حياة المراهقين التي تشهد نموًا حادًا.
  • الارتفاع – الأطفال الذين يتسمون بطول القامة مقارنةً مع نظرائهم قد يكونون عرضة لخطر زائد
  • الجنس – إن الورم أكثر شيوعًا لدى الذكور دون الإناث
  • الأصل العرقي/ الإثني – إن الورم أكثر شيوعًا بقليل لدى الأمريكيين الذين ينحدرون من أصول إسبانية/ لاتينية وإفريقية
  • تعرض العظام للإشعاع – قد يكون الأشخاص الذين تلقوا العلاج الإشعاعي لسرطان آخر في خطر زائد، خاصةً إذا تم علاجهم بجرعات عالية في سن مبكرة
  • أمراض عظام محددة – قد يكون الأشخاص المصابون بأنواع معيّنة من أمراض العظام غير السرطانية أكثر عرضة للخطر، مثل
  • مرض باجيت (Paget’s disease)، مرض أولييه ( Ollier diseas)، خلل التنسج الليفي متعدد الخلايا (polyostotic fibrous dysplasia)  وورم عظمي غضروفي وراثي متعدد (hereditary multiple osteochondromas).
  • متلازمات السرطان الموروثة – ترتبط متلازمات السرطان الوراثية النادرة المحددة بخطر أكبر، مثل:
    • الورم الأرومي الشبكي (Ritenoblastoma)
    • متلازمة لي فراوميني (Li-Fraumeni syndrome)
    • متلازمة روثموند طومسون (Rothmund-Thomson syndrome)
    • متلازمة بلوم (Bloom syndrome)
    • متلازمة فيرنر (Werner syndrome)
    • فقر دم دياموند-بلاكفان (Diamond-Blackfan anemia)

ترتبط أعراض الساركوما العظمية بشدة بحجم الورم وموضعه المحدد وما إذا كان السرطان قد انتشر من عدمه. عادةً، لا يبدو الأطفال المصابين بالساركوما العظمية وكأنهم مرضى، وقد يكشف تصوير بالأشعة السينية بسبب إصابة عن آفات عظمية مشبوهة تؤدي إلى مزيد من الاختبارات.

على الرغم من وجود قدر كبير من التباين الفردي، إلا أن الأعراض الأكثر شيوعًا للساركوما العظمية تشمل:

  • ألم (حاد أو طفيف)، غالبًا حول الركبة أو في الجزء العلوي من الذراع؛ في البداية، قد يشتد الألم ليلاً
  • تورم و/أو احمرار في موضع الورم؛ قد يتم الشعور بوجود كتلة
  • الألم المرتبط برفع الأثقال أو النشاط البدني
  • العرج
  • انخفاض القدرة على تحريك الطرف المصاب
  • كسور العظام (العظمة المكسورة)

تصنف الساركوما العظمية إلى ثلاثة أنواع بناءً على كيفية ظهورها تحت المجهر:

  1. الساركوما العظمية عالية الدرجة: هذه هي الأنواع سريعة النمو. لا يبدو العظم مثل العظم الطبيعي ولديه عدد كبير بشكل غير طبيعي من الخلايا التي تنقسم إلى خلايا جديدة. تتسم معظم حالات الساركوما العظمية التي تحدث في مرحلة الطفولة والمراهقة بكونها من الدرجة العالية، وأنواعها الأكثر شيوعًا هي بانيات العظم، الغضروفية، والليفية.
  2. الساركوما العظمية متوسطة الدرجة: هذه الأورام (مثل أورام السمحاق-parosteal) غير شائعة وتعالج بنفس طريقة علاج الساركوما العظمية منخفضة الدرجة.
  3. الساركوما العظمية منخفضة الدرجة: هذه هي الأنواع الأبطأ نموًا. تبدو الأورام مشابهة للعظمة الطبيعية ولديها عدد قليل من الخلايا في عملية الانقسام إلى خلايا جديدة. وتشمل الأنواع الأكثر شيوعًا الساركوما العظمية السمحاقية (parosteal) والساركوما العظمية داخل النقي (intramedullary).

ما هي عوامل الخطر المرتبطة بالساركوما العظمية؟

في الغالبية العظمى من حالات الساركوما العظمية، لا يوجد هناك سبب واضح وراءها. بشكل عام، لم يتم تحديد عوامل الخطر المرتبطة بنمط الحياة، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تؤثر على خطر الإصابة بساركوما العظام، مثل:

  • العمر – يكون الخطر أعلى في الأعمار التي تتراوح بين 10 و30 عامًا، خاصةً أثناء فترات حياة المراهقين التي تشهد نموًا حادًا.
  • الارتفاع – الأطفال الذين يتسمون بطول القامة مقارنةً مع نظرائهم قد يكونون عرضة لخطر زائد
  • الجنس – إن الورم أكثر شيوعًا لدى الذكور دون الإناث
  • الأصل العرقي/ الإثني – إن الورم أكثر شيوعًا بقليل لدى الأمريكيين الذين ينحدرون من أصول إسبانية/ لاتينية وإفريقية
  • تعرض العظام للإشعاع – قد يكون الأشخاص الذين تلقوا العلاج الإشعاعي لسرطان آخر في خطر زائد، خاصةً إذا تم علاجهم بجرعات عالية في سن مبكرة
  • أمراض عظام محددة – قد يكون الأشخاص المصابون بأنواع معيّنة من أمراض العظام غير السرطانية أكثر عرضة للخطر، مثل
  • مرض باجيت (Paget’s disease)، مرض أولييه ( Ollier diseas)، خلل التنسج الليفي متعدد الخلايا (polyostotic fibrous dysplasia)  وورم عظمي غضروفي وراثي متعدد (hereditary multiple osteochondromas).
  • متلازمات السرطان الموروثة – ترتبط متلازمات السرطان الوراثية النادرة المحددة بخطر أكبر، مثل:
    • الورم الأرومي الشبكي (Ritenoblastoma)
    • متلازمة لي فراوميني (Li-Fraumeni syndrome)
    • متلازمة روثموند طومسون (Rothmund-Thomson syndrome)
    • متلازمة بلوم (Bloom syndrome)
    • متلازمة فيرنر (Werner syndrome)
    • فقر دم دياموند-بلاكفان (Diamond-Blackfan anemia)

ما هي أعراض الساركوما العظمية؟

ترتبط أعراض الساركوما العظمية بشدة بحجم الورم وموضعه المحدد وما إذا كان السرطان قد انتشر من عدمه. عادةً، لا يبدو الأطفال المصابين بالساركوما العظمية وكأنهم مرضى، وقد يكشف تصوير بالأشعة السينية بسبب إصابة عن آفات عظمية مشبوهة تؤدي إلى مزيد من الاختبارات.

على الرغم من وجود قدر كبير من التباين الفردي، إلا أن الأعراض الأكثر شيوعًا للساركوما العظمية تشمل:

  • ألم (حاد أو طفيف)، غالبًا حول الركبة أو في الجزء العلوي من الذراع؛ في البداية، قد يشتد الألم ليلاً
  • تورم و/أو احمرار في موضع الورم؛ قد يتم الشعور بوجود كتلة
  • الألم المرتبط برفع الأثقال أو النشاط البدني
  • العرج
  • انخفاض القدرة على تحريك الطرف المصاب
  • كسور العظام (العظمة المكسورة)

 

ما هي أعراض الساركوما العظمية؟

ترتبط أعراض الساركوما العظمية بشدة بحجم الورم وموضعه المحدد وما إذا كان السرطان قد انتشر من عدمه. عادةً، لا يبدو الأطفال المصابين بالساركوما العظمية وكأنهم مرضى، وقد يكشف تصوير بالأشعة السينية بسبب إصابة عن آفات عظمية مشبوهة تؤدي إلى مزيد من الاختبارات.

على الرغم من وجود قدر كبير من التباين الفردي، إلا أن الأعراض الأكثر شيوعًا للساركوما العظمية تشمل:

  • ألم (حاد أو طفيف)، غالبًا حول الركبة أو في الجزء العلوي من الذراع؛ في البداية، قد يشتد الألم ليلاً
  • تورم و/أو احمرار في موضع الورم؛ قد يتم الشعور بوجود كتلة
  • الألم المرتبط برفع الأثقال أو النشاط البدني
  • العرج
  • انخفاض القدرة على تحريك الطرف المصاب
  • كسور العظام (العظمة المكسورة)

كم عدد أنواع الساركوما العظمية؟

تصنف الساركوما العظمية إلى ثلاثة أنواع بناءً على كيفية ظهورها تحت المجهر:

  1. الساركوما العظمية عالية الدرجة: هذه هي الأنواع سريعة النمو. لا يبدو العظم مثل العظم الطبيعي ولديه عدد كبير بشكل غير طبيعي من الخلايا التي تنقسم إلى خلايا جديدة. تتسم معظم حالات الساركوما العظمية التي تحدث في مرحلة الطفولة والمراهقة بكونها من الدرجة العالية، وأنواعها الأكثر شيوعًا هي بانيات العظم، الغضروفية، والليفية.
  2. الساركوما العظمية متوسطة الدرجة: هذه الأورام (مثل أورام السمحاق-parosteal) غير شائعة وتعالج بنفس طريقة علاج الساركوما العظمية منخفضة الدرجة.
  3. الساركوما العظمية منخفضة الدرجة: هذه هي الأنواع الأبطأ نموًا. تبدو الأورام مشابهة للعظمة الطبيعية ولديها عدد قليل من الخلايا في عملية الانقسام إلى خلايا جديدة. وتشمل الأنواع الأكثر شيوعًا الساركوما العظمية السمحاقية (parosteal) والساركوما العظمية داخل النقي (intramedullary).

تواصل مع منسق من شيبا

هل أنت جاهز للتواصل معنا للحصول على استشارة حول حالتك وخدماتنا الطبية؟ موظفو خدمات المرضى العالميين لدينا على استعداد للمساعدة.

يرجى تحديد الزر المناسب للبدء.

new-logo-2021-global-patient-services

أطلب إستشارة