طلب استشارة

يقدم مركز شيبا الطبي رعاية طبية مبتكرة وشخصية لكل مريض من جميع أنحاء العالم. نحن أكبر مستشفى في الشرق الأوسط تكرس جهودها لتوفير الطب المتطور للجميع. نرحب بجميع الحالات ، بما في ذلك أندرها وأصعبها. تتعاون فرقنا الطبية لتقديم أفضل النتائج الصحية الممكنة. من استفسارك الأولي من خلال رعاية المتابعة طويلة الأمد ، نحن هنا من أجلك. اختر الخدمة المناسبة لك
بحث
جودة الحياة

أطفال شيبا

النوم

هل يبدو أن الساعة الداخلية لطفلك انقلبت رأسًا على عقب؟ خلال إجازتهم، هل ينام أطفالك عندما تشرق الشمس ويستيقظون على ضوء القمر؟

إذا كان هذا يبدو مألوفًا، فربما تتساءل أيضًا متى تبدأ في إعادة ضبط ساعات نوم طفلك لتتناسب مع العام الدراسي القادم؟ الدكتور أمير شينبرج مدير وحدة طب الأطفال بمعهد النوم بمركز شيبا الطبي يجيب عما يدور في أذهان الكثير من الآباء.

هل طفلي فقط أم جميع الأطفال يعتمدون دورة نوم عكسية في الإجازة؟

تعتبر ظاهرة دورة النوم العكسية شائعة نسبيا خلال موسم العطلات، خاصة بين المراهقين. الحرية التي توفرها الإجازة تدفع العديد من الشباب إلى تبديل أيامهم ولياليهم، والعيش في عالم بديل يعمل وفقًا لوقتهم الخاص.

هل يؤدي النوم لساعات أقل إلى أي مشاكل صحية؟

أظهر استطلاع أجرته مجموعة Geocartography Knowledge Group، وهو معهد أبحاث رائد، في مارس 2020، أن معظم الإسرائيليين ينامون حوالي 6 ساعات فقط كحد أقصى – وهو أقل بساعتين من عدد الساعات الموصى به طبيًا.

ولسوء الحظ، ترتبط قلة النوم بمجموعة متنوعة من المشاكل الصحية، مثل تدمير قدرة الجسم على استعادة وتجديد نفسه. لذا نعم، النوم لساعات أقل كل ليلة يمكن أن يكون له آثار ضارة على الصحة.

ماذا تنصح الآباء أن يفعلوا؟

أولاً، قد لا تحتاج إلى القيام بأي شيء! تتوازن دورات النوم والاستيقاظ لدى العديد من الأطفال بشكل طبيعي خلال الأسبوعين الأولين من العودة إلى المدرسة. لذا، لا تشن الحرب العالمية الثالثة لإدخال طفلك إلى السرير مبكرًا.

معالجة دورة النوم العكسية كحالة مشابهة لاضطراب الرحلات الجوية الطويلة. عند عودتك من الجانب الآخر من العالم، فإن إعادة التكيف مع المنطقة الزمنية الحالية هي عملية تدريجية تستغرق حوالي ساعة يوميًا. على سبيل المثال، عند العودة من مكان يبعد 7 ساعات عن التوقيت المحلي، يستغرق الأمر حوالي أسبوع حتى يعود إيقاع الساعة البيولوجية لجسمك إلى طبيعته.

تعاني نسبة قليلة من الأطفال من مشكلة عامة تتعلق بالنوم ليلاً، وهي مشكلة لا تتعلق تحديداً بالإجازة الصيفية. وفي هذه الحالات ينصح بزيارة طبيب متخصص في طب النوم للتشخيص والعلاج المناسب. في كثير من الأحيان، يتضمن علاج النوم تناول مكملات الميلاتونين (“هرمون الظلام”)، الذي تفرزه الغدة الصنوبرية في الدماغ بشكل طبيعي. يعمل الميلاتونين على تنظيم هرمونات الجسم الأخرى، مما يساعد في الحفاظ على ساعتنا البيولوجية وضبط دورات النوم والاستيقاظ.

أطلب إستشارة من منسق طبي

ارتباط
السمنة
جودة الحياة ديسمبر 10.
السمنة لدى الأطفال في ارتفاع
كيف يمكن للوالدين المساعدة في علاج الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن؟ هل تعلم أن الإحصائيات الحالية تشير إلى أن نسبة السمنة لدى الأطفال في…
أقرأ المزيد
الشيخوخة
جودة الحياة ديسمبر 10.
قد يكون عمرك ذهبيًا - لكن الحياة الجنسية تصدأ
نصائح للحفاظ على الصحة الجنسية في أي عمر بقلم جيلا برونر، أخصائية العلاج الجنسي، مركز الطب الجنسي في مركز شيبا الطبي الجنس والشيخوخة، هل هذا…
أقرأ المزيد
الأطعمة
جودة الحياة ديسمبر 10.
كيف أجعل وجبات الأطعمة تتناسب مع تماريني الرياضية؟
بقلم أييليت جور أرييه، أخصائية التغذية، قسم إعادة التأهيل العصبي وإعادة تأهيل كبار السن في مركز شيبا الطبي هل قمت مؤخرًا بتكثيف تمريناتك المعتادة؟ هل…
أقرأ المزيد